إربد: 15 ألف محل تجاري مهددة بالإغلاق لعدم تجديد تراخيصها   خادم الحرمين الشريفين " أهلا وسهلا "   جت تدعم صندوق اسر شهداء القوات المسلحة والاجهزة الامنية   شغب بالرمثا احتجاجا على اعتقال مروج مخدرات (صور)   فيديو مرعب .. امام مدير الامن العام: "مصري" و "سوري" يطعنان اردني داخل مطعم في اربد   ضبط الاعلام الجنائي   المومني: مبعوث ترامب سيحضر القمة العربية   القبض على مطلوب مشترك بقتل 3 اشخاص بجريمة ثأر في جاوا بعمان   سؤال المليون : هل هناك عطلة يوم افتتاح القمة؟؟!!   مجهولون يسرقون مصاغ ذهبي بقيمة 21 الف من منزل في الرمثا  
التاريخ : 12-01-2017
الوقـت   : 03:35am 

'مسدس آيفون'.. رعب جديد في أوروبا

الشعب نيوز -
وضعت قوات الشرطة الأوروبية في حالة تأهب للواردات غير القانونية من "مسدس آيفون"، وهو سلاح "متنكر" على هيئة الهاتف الذكي من شركة أبل.

المسدس الذي يمكن طيه ليصبح تماما على هيئة الهاتف الشهير، سيتم طرحه للبيع في أميركا في غضون أسابيع قليلة، وفي نقرة واحدة يفتح المسدس للتصويب مع خاصية الليزر، ، بحسب ما ورد على موقع "التايمز" الإلكتروني.

ووصل تنبيه للشرطة البلجيكية مطلع الأسبوع الجاري، بشأن المسدس الذي لم تعثر الشرطة على نسخ منه في البلاد إلا أنه من المتوقع وصوله قريبا إلى شوارع أوروبا.

وجاء في التنبيه: "للوهلة الأولى لا يمكن تمييزه عن هاتف آيفون وهذا يعني أنه بالإمكان تضليلنا بشأنه".

الكابوس الحقيقي للشرطة هو المبيعات غير الشرعية للمسدس في وقت تكافح فيه الشرطة الأوروبية التهديدات الإرهابية.

ويباع المسدس بسعر 395 دولارا، أي أقل بكثير من سعر الآيفون الأصلي الذي يبلغ نحو 600 دولار تقريبا.

وقد تلقت الشركة المصنعة للمسدس في مينيسوتا 12 ألف طلب حتى الآن، وقال رئيسها التنفيذي كيرك كجيلبرغ إن الفكرة جاءت بعد أن رأى أحد الأطفال مسدسا في المطعم فاصيب بالخوف الشديد.

وأضاف كيرك "بات من الضروري حمل الأسلحة هذه الأيام، لكن حملها في مكان مثل محل العمل قد يصبح غير مريح للآخرين، ولتفادي كل ذلك نحن نعطي الناس فرصة إخفائه".

والسلاح ذو ماسورتين 9 ملم لا يصنف على أنه "سري" بل قانوني في الولايات المتحدة.

(سكاي نيوز)



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعلق

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " الشعب نيوز " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.